شهر رمضان والسفر.. أفضل النصائح للسفر خلال هذا الشهر

  • خطط مسبقًا
  • الجدول الزمني
  • خيام الإفطار
  • القانون والعادات
  • الفعاليات الرمضانية

رمضان كريم! يقع شهر رمضان المبارك خلال الشهر التاسع من التقويم الإسلامي، وهو وقت مناسب للتأمل الروحي.

فإذا كنت تخطط للسفر خلال هذا الشهر، إلى أحد البلاد الإسلامية الأخرى مثل الإمارات العربية المتحدة، أو المغرب، أو تونس، فلاحظ إن الحياة اليومية تتغير بشكل كبير خلال هذا الشهر من بلد لآخر، مما يتيح للزوار فرصة لرؤية جانب جديد تمامًا لهذه المناطق.

 خطط مسبقًا

مثل أي عطلة، يؤثر شهر رمضان على العمل كالمعتاد، حيث تعمل العديد من الأماكن بساعات محدودة وفريق عمل محدود، لذا حاول حجز الإقامة، والنقل، والجولات قبل وصولك، وتأكد من قيام الفندق بتقديم وجبات الإفطار في موعدها عند غروب الشمس، لأن بعض الفنادق خاصةً الدولية منها لا تقوم بتغيير جدولها في هذا الشهر.

تغيير الجدول الزمني الخاص بك

الأمر كله يتعلق بالاحتفالات الليلية خلال شهر رمضان. حيث تختلف التقاليد من منطقة إلى أخرى، ولكن الجميع يفطرون عند غروب الشمس، وبعد ذلك عادةً ما تكون هناك ليلة طويلة من التواصل مع العائلة والأصدقاء، تليها وجبة السحور المتأخرة. وتزخر الشوارع بالعروض الخفيفة والموسيقى عند كل تقاطع خلال شهر رمضان.

ابحث عن خيام الإفطار

حيث يتدفق الناس لكسر صيامهم ؛ وغالبًا ما يتم دعمها من قبل البلدية المحلية التي تقدم طعامًا رخيصًا أو مجانيًا وتغطي الحدائق والأرصفة بالطاولات. وتمثل هذه الخيام الأجواء الأصلية لشهر رمضان.

وفي شبه الجزيرة العربية، تعد الخيام الرمضانية الساحرة في كثير من الأحيان أماكن شهيرة لقضاء الليل مع تناول الوجبات الخفيفة، وممارسة الألعاب. فأينما كنت، يكون مرحبًا بك دائمًا للانضمام إلى الإفطار.

معرفة القانون والعادات المحلية

تحقق من قوانين البلد الذي تسافر إليه قبل وصولك، حيث أن بعض الأماكن أكثر صرامة من غيرها بشأن الاحتفال العام بالصيام. فعلى سبيل المثال، في بعض الأماكن يكون تناول الطعام أو الشرب أمام الأشخاص الصائمين في شهر رمضان أمرًا سيئًا، حتى إنك من الممكن أن تجد نفسك مصفوعًا بغرامة كبيرة، جراء هذا التصرف.

التحق بالفعاليات الرمضانية

ستجد الكثير من دعوات الإفطار والسحور على وسائل التواصل الاجتماعي، احرص على الالتحاق بما يناسبك منها، حيث يعد شهر رمضان شهر كرم الضيافة، لذا اقبل أيضًا الحلويات أو الدعوات الرمضانية في الأعياد والحفلات والتجمعات العائلية.

ويمكنك دائمًا رد الجميل مع علب الهدايا من الطعام أو عن طريق ممارسة الزكاة بإعطاء جمعية خيرية محلية. لذا؛ احرص دائمًا على استغلال مثل تلك الأمور في الانغماس في ثقافة الشعب الجديد.

الكاتبة: Esraa Zain