السياحة العلاجية في مصر وأفضل مناطق الاستشفاء الطبيعي بها

تعتبر السياحة بشكل عام أهم مصادر الدخل القومي في مصر والشعب المصري، الذين اعتادوا على وجود السياح في وسطهم منذ العصور القديمة. سواء كان وجودهم هذا لزيارة آثار مصر الفرعونية، أو من أجل الاستشفاء الطبيعي

  • حلوان
  • الواحات البحرية
  • سيوة
  • أسوان
  • سفاجا
  • سيناء

حيث تنتشر في مصر الينابيع والعيون الكبريتية، التي تتميز بتركيبها الكيميائي الفريد، والمختلف عن جميع أنحاء العالم. وعلاوة على ذلك، فإن الطمي الموجود في أحواض الينابيع الكبريتية له العديد من خصائص الاستشفاء الطبيعي للعديد من الأمراض، مثل أمراض العظام، وأمراض الجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي، وأمراض الجلد، وما إلى ذلك. كما ثبت علاجها لمرضى التهاب المفاصل الروماتويدي بالدفن في الرمال.

يوجد في مصر 16 موقعًا داخليًا وساحليًا متاحًا لممارسة الاستشفاء الطبيعي للعديد من الأمراض، خاصةً الأمراض الروماتيزمية والصدفية في حلوان، ووادي مريوط، ووادي النطرون الغربي، وصحراء واحة آمون، والعين السخنة، وحمامات كليوباترا في البحر الأحمر، وغيرها.

ويقدر عدد العيون الموزعة في معظم أنحاء مصر بـ 1356 عينًا، منها خمس عيون في حلوان، و3 في عين الصيرة، و36 في الفيوم، و4 في وادي ريان، و33 في شبه جزيرة سيناء، و106 في سيوة.

حلوان

تضم عيون كبريتية ومعدنية، عالية النقاء، تستخدم في علاج التهابات المفاصل، والروماتويد، والتهابات الأعصاب، وتيبس المفاصل، وضعف الأطراف، والتهاب الجيوب الأنفية، أو التهاب الشعب الهوائية، وأيضًا الإكزيما، وحب الشباب والصدفية، وغير ذلك من الأمراض المزمنة.

الواحات البحرية

تضم حوالي 400 عين، من المياه المعدنية، والكبريتية، أثبتت قدرتها على الاستشفاء الطبيعي بعلاج أمراض الروماتيزم، والروماتويد، والأمراض الجلدية المختلفة. ومن أشهر هذه العيون: عيون “بئر حلفا”، و”بئر البشمو” وتحوي الواحات البحرية الصحراء السوداء، والصحراء البيضاء، وجبل الكريستال.

سيوة

تعد سيوة أكثر المدن شهرة بالسياحة العلاجية في مصر، تضم “جبل الدكرور” المعروف بقدرته العلاجية للأمراض الروماتيزمية، وآلام المفاصل، ويتم العلاج بغمر الجسم في الطمي، حوالي 15 أو 30 دقيقة يوميًا، لمدة أسبوعين خلال ساعات النهار. وكذلك عيون “بئر كيغار” التي تحتوي على عناصر معدنية وكبريتية مميزة.

أسوان

تم إثبات قدرة مناخ أسوان في الاستشفاء الطبيعي بعلاج الأمراض المزمنة بسبب ارتفاع مستويات الأشعة فوق البنفسجية، وانخفاض الرطوبة بها، حيث تصل إلى 43.4 ٪ فقط خلال الفترة من ديسمبر إلى مارس، في حين أن النسبة في إنجلترا خلال نفس الفترة تتراوح بين 75 ٪ إلى 100 ٪.

حيث تعد أشعة الشمس على مدار العام، مع الطقس الجاف مناخًا مثاليًا لعلاج الأمراض الروماتيزمية، والأمراض المزمنة مثل التهاب الشعب الهوائية، والربو، والتهاب الكلى. ويتم الاستشفاء الطبيعي أيضًا بواسطة الغمر في الطمي. كما إن أهل النوبة على دراية عميقة بفوائد وتركيبات الأعشاب التي أثبتت فاعليتها في علاج كثير من الأمراض، لذا من الممكن أن تحصل على وصفتك العلاجية الخاصة من هذا البلد.

سفاجا

تتميز سفاجا بإنها المكان الأمثل لعلاج الصدفية، حيث تصل مياهها إلى درجة عالية جدًا من النقاء، وذلك بسبب ارتفاع نسبة الملوحة بها، ما يزيد من تدفق الدم إلى الأطراف والجلد، فيكون ذلك فعالًا في علاج الصدفية.

كما تحتوي رمال سفاجا على عناصر فلزية مفيدة في علاج مرض الروماتويد، والتهابات المفاصل، والالتهابات الجلدية، وتلك العناصر هي اليورانيوم والثوريوم والبوتسايوم.

سيناء

يوجد بها الكثير من العيون المائية، مثل “حمام فرعون”، و”حمامات موسى”، وقد تم اكتشاف قدرة المياه الكبريتية الساخنة بسيناء على علاج أمراض الروماتويد، والروماتيزم، وأمراض الكلى، وأمراض الجهاز الهضمي، وغير ذلك.

User Avatar

كاتبة ومحررت للمحتوى السياحى