توت توت احنا في معبد حتشبسوت

معبد حتشبسوت


الدير البحري هو واحد من أشهر المعابد الفرعونية بمحافظة الأقصر، يرتبط في ذكرياتنا دائم باللحن الأشهر لأغنية ” توت توت احنا في معبد حتشبسوت “، لذا بمجرد أن تعبر البوابة وتلتقط الأسم ستجد لسانك تلقائياً يغنيها وكأن لا معبد هناك غير حتشبسوت، وبالأخص حين تركب ” الطفطف المصري ” الذي سيتجول بك في أرجاء المعبد وينتهي عند مبني المعبد لتكتشف صفحات التاريخ كفيلم قديم تدخل من مقبرة لأخري، ومن معبد لثاني دون أن تمل .

عن الدير البحري

 أنشئ معبد حتشبسوت خلال الأسرة الثامنة عشر بجانب معبد منتوحتب، فكان المعبد هدية من ” المهندس سنموت ” للملكة حتشبسوت حباً لها، في ظل حكم تحتمس الثالث، والمعبد يتميز بتصميمه المعماري الخاص والفريد من نوعه وكبر حجمه  مقارنة ً بالمعابد المصرية الأخرى فهو لا يزال يبهر الزوار بجماله وبتصميمه الفريد، وهو يقع في الضفة الغربية للنيل ،وخاص لعبادة الإله آمون رع، إله الشمس وليكون تخليدا لذكرا الملكة حتشبسوت ولأداء الطقوس التي تفيدها في العالم الآخر .

معبد حتشبسوت
معبد حتشبسوت

حكاية حتشبسوت

في ظل حكم الملك تحتمس الثالث حكمت الملكة حتشبسوت مصر واستغلت انشغال الملك في الحرب ونسبت كل شي لها ونست تحتمس الثالث تماما وذكرت جميع الانجازات باسمها وكتبتها على جدران المعبد وجميع التماثيل كانت تمثلها هي ولم تجعل للملك تمثالا واحد فكانت تردد أن الملك أمون هو من جعلها حاكمه للدولة المصرية وأوضحت ذلك من خلال بعض النقوش الموجودة  داخل المعبد التي تمثل الإله أمون وهو يتودد إليها لتحكم البلاد ، فالطابق الثاني من المعبد يوجد به 26 عمود يوجد عليهم 24 تمثال، ولأنها حكمت مصر 24 ساعة فيوجد 12 تمثال في جهة الشمال و12 في جهة اليمين مما يدل على أن حتشبسوت حكمت مصر من الوجه البحري إلى الوجه القبلي، عند عوده الملك تحتمس من الحرب وعلم بما فعلته الملكة حتشبسوت قام بتكسير جميع رؤوس التماثيل الخاصة بها ومحي اغلب أسمائها ونقوشها من على جدران المعبد لينتقم منها فقامت بالاختباء خوفا منه وعرف بعد ذلك إنها اختبأت داخل قدس الأقداس السفلى عند الإله حتحور لمده 40 يوم وكان المهندس سنموت هو من يجلب لها الطعام الخاص بالبقرة وهى كانت تتغذى من البقرة مباشره خوفا من أن يقوم احد بقتلها بعد أن قامت بقتل الملك تحتمس .
أجزاء من المعبد
أجزاء من المعبد

جولتك في الدير

الدير البحري يتكون من ثلاث معابد ( معبد مصر الوسطى _ ومعبد حتحور _ ومعبد حتشبسوت ) كما أنه يوجد به العديد من المقابر الفرعونية القديمة وكل جزء في المعبد يحكى حكاية خاصة به، وخاصة الدور الأول الذي يختلف عن اى جزء أخر، قدس الأقداس الذي يعتبر من أهم غرف وأجزاء المعبد فهو يتميز بالطراز الفريد في النقوش التي توجد به فهي تتميز بالجو الروحاني والديني وتشرح الطقوس الدينية التي كانت تقام في هذه الفترة، أما عن ساحة المعبد التي تختلف عن ساحات المعابد الأخرى فهي تتميز بكبر حجمها لإقامة الحفلات الخاصة بالملك والملكة والمناسبات وأيضا تستخدم للعزاء وتوديع الموتى، كما يوجد أيضا غرفة للمذبح الذي كان يقدم فيه القرابين للإله من قبل الملك والملكة، كما أنه يوجد سلم كبير وضخم للمعبد، والسور الخاص بالسلم عبارة عن نقش لجسم ثعبان مضلع ينتهي برأس لحورس حارس السماء على كلا الجانبين مما يدل على قوه وعظمة المكان .

حتشبسوت
حتشبسوت

للدور الثاني بالمعبد طراز أخر فهو يتكون من 4 قطع بنقوش خاصة جداً وذات دلالات تاريخية عظيمة ، فهناك مثلاً جزء مخصص لإله الحب والجمال والموسيقى “الإله أوزوريس ” يحتوى على نقوش تبين مظاهر الحب والجمال وأيضا الحفلات الموسيقية التي أقيمت داخل المعبد، حيث تم تمثيل آله الحب على 8 أعمده داخل القاعة، وستخرج من الموسيقي لتجد بجوارك غرفة التحنيط، التي تحمل سر تقديس آله التحنيط واعتقاد الناس قديماً انه إله وليس إنسان لأنه لم يمت فكشفت نقوش هذه الغرفة عن هذا السر، حيث توضح أن مسئول التحنيط  قديماً كان يرتدى قناعاً على شكل ثعلب فلم يرى وجهه أحد، وعندما يشعر باقتراب موته يعطى سر التحنيط لأحد تلاميذه ويلبسه هذا القناع، ولهذا لم يكتشف سر التحنيط أبداً، كما ستجد من حولك نقوش تحكى ازدهار وتطور الدولة الفرعونية على يد الملكة حتشبسوت ،كننقوش للرحلات التجارية التي كانت تقوم بها لتنشيط التجارة داخل مصر فكانت تستورد البخور من بلاد بونت، بالإضافة إلى صور ونقوش لبعض الأسماك والحيوانات فكانت الملكة تستورد كل ما ينقص مصر من البلاد الأخرى، ومن ضمن أشكال الازدهار التي ترويها النقوش هي بعض الصور للفلاحين وقت الحصاد وتقديم المحصول للملكة ، بالإضافة لتخليد بعض  الصور لإنتصارات الجنود في الحروب، وأخيرا ستجد صور للملكة أثناء تودد الإله حتحور لها لتستمر في حكم مصر، كل ذلك يوضح مدى قوة الملكة حتشبسوت ونجاحها في الحروب التي خاضتها، حتي مع التجاوزات التي ذكرها التاريخ عنها إلا أنها من أفضل الحكام الفراعنة الذين ساعدوا في ازدهار مصر.

معبد حتشبسوت
معبد حتشبسوت

للفراعنة حكايات لا تنتهي أبداً، ومصر معروفة بزادها الأثري الذي يجتذب أنظار المهتمين من جميع جنيسات العالم  منذ القدم، ولكن المميز في حتشبسوت أنها جذبت أنظار المصريين أيضاً وخلدت في ذكراهم كجزء لا ينفصل عن تراثهم الشخصي .